تطبيق الصلاة في الإسلام

سنن الفطرة

سنن الفطرة

براجم اليد

سنن الفطرة: الخصال التي فطر الله الناس عليها، والتي يكمُل المرء بها حتى يكون على أفضل الصفات وأجمل الهيئات.

تعريف سنن الفطرة

سنن الفطرة: الخصال التي فطر الله الناس عليها، والتي يكمُل المرء بها حتى يكون على أفضل الصفات وأجمل الهيئات.

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “عشرٌ من الفطرة: قَصُّ الشَّارب، وإعْفَاءُ اللّحْيَةِ، والسّواكُ، واسْتِنشاقُ الماء، وقَصُّ الأظْفار، وغَسْلُ البَراجِم، ونتْفُ الإِبِط، وحَلْقُ العانَة، وانْتِقاصُ الماء، والمَضْمَضَة” (رواه مسلم).

1- السواك

عود -أو نحوه- من شجر الأراك، يستعمل في الأسنان؛ لإزالة ما يعلق بها من الأطعمة والروائح.

والسواك مسنون في جميع الأوقات؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «السواكُ مَطْهَرَةٌ للفَم مَرْضاةٌ للرّب» (رواه أحمد).

ولكن يتأكد استعماله في المواضع التالية:

1- عند الوضوء:

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: “لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ وضوء” (رواه أحمد).

2- عند الصلاة:

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: “لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ صَلَاةٍ” (متفق عليه).

3- عند دخول المنزل:

فعَنِ الْمِقْدَامِ عَنْ أَبِيهِ رضى الله عنه قَالَ: “قُلْتُ لِعَائِشَةَ -رضي الله عنها-: بِأَيِّ شَيْءٍ كَانَ يَبْدَأُ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ؟ قَالَتْ: بِالسِّوَاكِ” (رواه مسلم).

4-عند الانتباه من النوم:

عَنْ حُذَيْفَةَ رضى الله عنه قَالَ: «كَانَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ يَشُوصُ[ يشوص فاه: يدلكه بالسواك]ٍ فَاهُ بِالسِّوَاكِ” (رواه البخاري).

5-عند قراءة القرآن:

عَنْ عَلِيٍّ رضى الله عنه أَنَّهُ أَمَرَ بِالسِّوَاكِ، وَقَالَ: قَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا تَسَوَّكَ، ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي، قَامَ الْمَلَكُ خَلْفَهُ فَتَسَمَّعَ لِقِرَاءَتِهِ، فَيَدْنُو مِنْهُ -أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا- حَتَّى يَضَعَ فَاهُ عَلَى فِيهِ، فَمَا يَخْرُجُ مِنْ فِيهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ إِلاَّ صَارَ فِي جَوْفِ الْمَلَكِ، فَطَهِّرُوا أَفْوَاهَكُمْ لِلْقُرْآنِ” (رواه البزار).

فوائد السواك

من فوائد السواك: أنه مطهرة للفم في الدنيا، مرضاة للرب في الآخرة، وهو يقوي الأسنان، ويشد اللثة، وينقي الصوت، وينشط العبد.

2- المضمضة والاستنشاق

المضمضة: إدخال الماء في الفم وتحريكه.

الاستنشاق: جذب الماء بالنفس في الأنف.

3- الاستنجاء

إزالة أثر ما خرج من القبل أو الدبر بالماء الطهور.

4- قص الشارب وإحفاؤه

والمقصود المبالغة في قَصِّه؛ لما في ذلك من التجمل، والنظافة، ومخالفة الكفار.

5-إعفاء اللحية

وهو تركها، وعدم التعرض لها.

حلق اللحية: يحرم حلق اللحية؛ لورود الأمر بإطلاقها وتركها.

قَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: «جُزُّوا الشَّوَارِبَ [جُزُّوا الشوارب: قصوها] ، وَأَرْخُوا اللِّحَى [أرخوا اللحى: اتركوا اللحى لا تتعرضوا لها بتغيير]، خَالِفُوا الْمَجُوسَ” (رواه مسلم).

6- الاستحداد

حَلْقُ الشعر النابت حول الفرج.

فائدة الاستحداد

ثبت علميا أن الاستحداد يحافظ على صحة الجسم وقوته وسلامته؛ لأن تكاثر الشعر في هذه المنطقة يسبب الكثير من الالتهابات الجلدية التي تضر بالجسم.

7- الختان والخفاض

ختان الذكر: إزالة الجلدة التي تغطي رأس الذكر عند الرجل.

خفاض الأنثى: قطع لحمة زائدة فوق موضع إدخال ذكر الرجل.

والختان للذكر، والخفاض للأنثى؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- لأم عطية: “اخْفِضِي ولا تَنْهِكي؛ فإنَّه أنْضَرُ للوجْهِ، وأحْظَى للزَّوْج” (رواه الحاكم).

والختان واجب في حق الرجال، سنة في حق النساء.

والحكمة في ختان الرجل: تطهير الذكر من النجاسة الموجودة في الجلدة التي تغطي رأس الذكر، أما في المرأة: فهي نضارة وجهها.

8- تقليم الأظفار

وهو قَصُّها بحيث لا تترك حتى تطول.

9- نتف الإبط

أي إزالة الشعر النابت فيه؛ لما في إزالته من النظافة، وقطع الروائح الكريهة التي تتجمع مع وجود هذا الشعر.

  • يكره أن تترك الأظفار، وكذلك الإبط، والعانة، والشارب أكثر من أربعين يومًا؛ فعَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رضى الله عنه قَالَ: «وَقَّتَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- في قَصِّ الشَّارِبِ، وَتَقْلِيمِ الأَظْفَارِ، وَحَلْقِ الْعَانَةِ، وَنَتْفِ الإِبْطِ أَنْ لَا تُتْرَكَ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعِينَ يَوْمًا» (رواه مسلم).

10- غسل البراجم

وقد ألحق بها بعض العلماء -أيضا- ما يجتمع من الأوساخ في الأذن والرقبة وبعض من أجزاء الجسم.

البراجم: مفاصل الأصابع التي في ظهر الكف.


__________________

المصدر: موقع الفقه.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا