تطبيق الصلاة في الإسلام

ما حكم السلام أو رد السلام أثناء الخطبة؟

رد السلام أثناء الخطبة

الإنصات للخطيب يوم الجمعة واجب عند جمهور أهل العلم؛ لما روى أبي هريرة عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: “إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت.” (متفق عليه)

وقال: “إذا سمعت إمامك يتكلم فأنصت حتى يفرغ.” (رواه أحمد وغيره)

وأما رد السلام بالكلام على من سلم فذهب الشافعية إلى وجوبه والحنابلة إلى جوازه على الصحيح من مذهبهما وأما الحنفية فنص صاحب البدائع على كراهته وابن عابدين على حرمته، وهو مذهب المالكية.

قال الشيخ ابن باز (رحمه الله): “السلام وهو في وقت الخطبة غير مشروع، بل يصلي التحية ويجلس ولا يسلم على أحد، حتى ينتهي الخطيب، وإذا سلم عليك لا ترد إلا بالإشارة كما لو سلم عليك في الصلاة ترد بالإشارة ويكفي، وليس له أن يلح في طلب السلام، وإذا مد يده تمد يدك ولا تتكلم بشيء حتى ينتهي الخطيب، فإذا سكت الخطيب ترد عليه والحمد لله.
والمؤمن يتأدب بالآداب الإسلامية ويتعلم، كما أنه في الصلاة يرد بالإشارة، فهكذا إذا سلم عليه أخوه والإمام يخطب يرد بالإشارة، الإشارة بيده أو برأسه، ويكفي.”

وللمزيد من التفصيل، شاهدوا الفيديو التالي مع فضيلة الشيخ فيصل الهاشمي.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.